بحوث ودراسات

"اليوم الثامن" تستعرض مستقبل التفاوض بين الرياض وطهران"..

تحليل: "سيناريوهات مأرب".. السعودية لا تعارض فكرة وجود الحوثيين

الوقت الخميس 16 ديسمبر 2021 3:02 ص
تحليل: "سيناريوهات مأرب".. السعودية لا تعارض فكرة وجود الحوثيين

اليوم الثامن جانب من قوات حلفاء حكومة هادي خلال مواجهات مع الحوثيين في محيط مدينة مأرب اليمنية - أرشيف يمن الغد

بعد سبع سنوات من الحرب في اليمن بين قوات التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية والحوثيين المدعومين من إيران، أصبح المشهد أكثر تعقيدا بالنسبة للرياض مع فشل كل المبادرات والمفاوضات واستمرار المعارك في محافظة مأرب النفطية، آخر معاقل حلفاء حكومة الرئيس المؤقت عبدربه منصور هادي في شمال اليمن.

وفي ظل تواصل المعارك في مأرب، لم يعد أمام السعودية أي حل للخروج من هذه الأزمة التي كلفتها مليارات الدولارات، وتزداد الرياض يأسا من إمكانية انتهاء الحرب التي سُوقت للشعب كعملية سريعة وأِثرت على علاقتها مع حلفائها وخاصة الولايات المتحدة، وتعرض عدد من مطاراتها وبنيتها التحتية وشركات النفط لهجمات بطائرات بدون طيار يطلقها الحوثيون بين فترة وأخرى.

السعودية لا تملك حاليا أي حل استراتيجي واضح لإنهاء الحرب في اليمن، لكن ليس أمامها إلا مواصلة القتال، ومع ذلك بات من الاعتقاد انها فشلت في تحقيق أهدافها في اليمن، لكن انسحابها يعني تسليم اليمن للحوثيين وإيران، وهو ما يعتبر كارثة أمنية وسياسية بالنسبة لها.

وبات مؤكدا للمراقب السياسي أنه بعد سبع سنوات من الحرب أصبحت المملكة العربية السعودية لا تعارض فكرة وجود الحوثيين وسيطرتهم على أجزاء في اليمن، لأن ذلك - حسب قولهم - أصبح "أمرا واقعا"، لكن الرياض تريد فقط أن تضمن حماية حدودها وعدم توسع نفوذ الحوثيين أكثر من نفوذهم الحالية.

"اليوم الثامن" تبحث في سيناريو معركة شبوة..

تحليل: خفايا صراع الرئيس ونائبه.. لماذا يصور هادي الصراع بالطائفي

مأرب.. الحل الوحيد

إن الحل الوحيد المتاح أمام السعودية للخروج من هذا المأزق وإجبار الحوثيين وإيران على قبول المفاوضات هو أن تمنع الرياض الحوثيين من السيطرة على مأرب وتعيد قوات الحوثيين إلى مواقعها وتمركزها كما كانت عليه في عام 2018، عندما سيطرت على جبال نهم على بعد 40 كيلومتر من العاصمة اليمنية صنعاء، بالإضافة إلى الانسحاب الأحادي من اتفاق ستوكهولم.

وبدون هذين الأمرين ستظل المملكة السعودية عالقة في حرب اليمن لعدة سنوات قادمة، فالحل الوحيد أمام الرياض هو زيادة الضغط العسكري وتكثيف الهجمات على الحوثيين في مأرب ودحرهم لإجبارهم على قبول المفاوضات.

 

تداعيات استراتيجية

يقول "عوزي روبين" - الباحث في معهد القدس للدراسات الاستراتيجية والأمنية – في مقال مطول له، إن سيطرة الحوثيين على مدينة مأرب "سيكون نصرا استراتيجيا حقيقيا يقربهم من الانتصار في الحرب الأهلية"، ويوفر لهم موارد الطاقة. الإنجاز العسكري ذاته سيبعث رسالة قوية لا توصف يمكن أن تقلل بشكل كبير من دافع السعودية للمشاركة في الحرب إلى جانب حكومة هادي، مما يفتح المجال أمام الحوثيين للسيطرة على اليمن بأكملها".

ويضيف "روبين": "سيكون الانتصار على مأرب إنجازا استراتيجيا من الدرجة الأولى لإيران وأتباعها من الحوثيين، وهو إنجاز سيلقي بظلاله على جميع التحركات الدبلوماسية في المنطقة سواء على مستقبل اليمن أو على القضايا الإقليمية الأخرى".

"اليوم الثامن" في خفايا خلافات نظام صنعاء العميقة..

تحليل: "إخوان اليمن".. ومستقبل تنظيم القاعدة في الجزيرة العربية

مكاسب تفاوضية

للهجوم الحوثي الضاري الحالي على مأرب تفسيرات عدة أبرزها - بحسب محللين - أن إيران تريد بعد تعيينها "حسن إيرلو" سفيرا لها في صنعاء أن تكون لها اليد الطولى في البلاد، وأن التصعيد قد يدفع إلى تحسين موقف إيران بشأن ملفها النووي.

"تدفع جماعة الحوثي وإيران بالضغط على المجتمع الدولي لتحقيق مكاسب تفاوضية على جميع الأصعدة، وبينها الوضع في اليمن، خصوصا مع تعيين واشنطن "تيموثي ليندركينغ" مبعوثا خاص إلى اليمن".

معلومات سياسية حصلت عليها صحيفة اليوم الثامن تشير إلى أن الحوثيين يسعون بطريقة أو بأخرى إلى تحقيق مكاسب، أقلها إسقاط قرار مجلس الأمن الدولي رقم "2216"، الذي يحظر توريد الأسلحة للحوثيين ويدعم الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي وجهود مجلس التعاون الخليجي في حل الأزمة اليمنية.

الاذرع الإيرانية في اليمن باتت تخشى عملية السلام أكثر من الحرب، "لذا ليس واردا لديها إيقاف المعركة".

وتصعيد الحوثيين في مأرب "يأتي بفعل مخاوفهم من تغيير السياسة الإيرانية بالمجمل، وتقديم طهران تنازلات ضمن سياق عملية التفاوض بشأن الملف النووي مع الدول الكبرى، وهي الأسباب الدائمة لإشعال الحرب في الداخل، وليس هناك ما يوقف المعركة من قبلهم إلا بإخضاعهم لميزان القوة".

"اليوم الثامن" تستعرض من زاوية أخرى مخاض الحرب..

تحليل: القبيلة اليمنية في مأرب.. خفايا التحالفات الإخوانية الحوثين

مكاسب سياسية

ومن الناحية السياسية، تعتبر محافظة مأرب آخر معاقل الحكومة الشرعية بعد سيطرة الحوثيين على العاصمة اليمنية صنعاء في سبتمبر 2014، ثم سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على عدن التي أعلنتها الحكومة الشرعية عاصمة مؤقتة  في 2019.  كما أن مأرب آخر ملجأ للمعارضة السياسية للحوثيين في الشمال، خاصة حزب التجمع اليمني للإصلاح (ذراع إخوان المسلمين في اليمن).

والأهم من ذلك هو الثروة النفطية التي تتمتع بها محافظة مأرب، إذ لا توجد تحت سيطرة الحوثيين أي منطقة نفطية، فمأرب فيها حقول غاز ونفط يصل إنتاجها إلى عشرين ألف برميل يومياً نصفها للإنتاج المحلي، كما تضم مصفاة صافر، إحدى مصفاتَي النفط في اليمن.

 

سيناريوهات محتملة

هناك ثلاث سيناريوهات في معركة مأرب:

السيناريو الأول

هزيمة الحوثيين، ما قد يغير مزاجهم الانتصاري ويدفعهم إلى تقديم تنازلات سياسية توفر مخرجا للحرب يحفظ ماء وجه السعودية، خاصة أن وضع الحوثيين الاقتصادي سيظل صعباً بسبب كثافة سكان المناطق الواقعة تحت سيطرته وافتقاره إلى موارد اقتصادية كبيرة.

قبائل مأرب في مواجهة تحالف استنزاف "خبيث"..

تحليل: كيف قررت "السعودية" ضرب مشروع التقاسم" في اليمن

السيناريو الثاني

أن تطول المعركة بشكل مرهق للطرفين، ما قد يدفعهم إلى التفاوض. هنا قد تلبى بعض مطالب الحوثيين بحصة من الثروة النفطية للمحافظة، وبمشاركة أنصارهم من قبيلة الأشراف في مأرب في الحكم المحلي للمدينة، مقابل وقف الحرب ورفع الحصار عنها. هذا الخيار قد يفتح الباب أيضاً لمفاوضات مقبلة، لكن ليس بالضرورة ناجحة لأنه يعني أن الحرب لم تتغير موازينها بشكل يسمح بتقديم تنازلات، إلا إذا تزايد الضغط الاقتصادي على الطرفين.

السيناريو الثالث

سقوط مأرب بيد الحوثيين، ما يعني استبعاد احتمال وقف حرب اليمن وفق أي تسوية قريبة، لأن الحوثيين يكونون بذلك قد كرسوا سلطتهم في اليمن الشمالي وصاروا يشكلون القوة العسكرية المحلية الأقوى في البلاد، من دون الحاجة إلى اعتراف السعودية والعالم، ولأنهم لن يكونوا تحت وطأة أي ضغط اقتصادي ملح يدفعهم إلى التسوية.

ومنذ 2014، يشهد اليمن نزاعا بين الحكومة الشرعية التي يساندها تحالف عسكري بقيادة المملكة العربية السعودية، وبين جماعة الحوثي المدعومة من إيران، والتي تسيطر على العاصمة اليمنية صنعاء وعلى مناطق واسعة في شمال اليمن وغربها، في صراع وصف بالإقليمي بين الرياض وطهران.

التعليقات

الصورة

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة