الاسرة والمجتمع

طالبت عدم تبديد الدروس المستفادة من الجائحة الحالية..

خبيرة صحة تحذر من الجوائح المقبلة المتعلقة بـ(كوفيد - 19)

الوقت الثلاثاء 07 ديسمبر 2021 1:46 م
خبيرة صحة تحذر من الجوائح المقبلة المتعلقة بـ(كوفيد - 19)

اليوم الثامن لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا»

اليوم الثامن واشنطن

حذرت واحدة من الخبراء الذين ابتكروا لقاح «أكسفورد - أسترازينيكا» في بريطانيا من أن الجوائح المقبلة قد تزهق أعدادا أكبر من الأرواح من جائحة (كوفيد - 19) وطالبت بعدم تبديد الدروس المستفادة من الجائحة الحالية.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي» عن سارة جيلبرت، أستاذة اللقاحات بجامعة «أكسفورد» الشهيرة، قولها في محاضرة تلفزيونية تذكارية: «هذه المرة لن تكون الأخيرة التي يهدد فيها فيروس أرواحنا وأرزاقنا. والحق أن المرة المقبلة قد تكون أسوأ. فقد تكون أكثر نشراً للعدوى أو أكثر إزهاقاً للأرواح أو كليهما». وقالت جيلبرت إنه يتعين على العالم أن يتأكد من استعداده بشكل أفضل للمرة القادمة.

ويقول خبراء الصحة إن الجهود المبذولة لإنهاء جائحة (كوفيد - 19) كانت متفاوتة ومتفرقة واتسمت بقدرة محدودة على الحصول على اللقاحات في الدول ذات الدخل المنخفضة، في الوقت الذي يحصل فيه الأصحاء الأثرياء في الدول الغنية على جرعات إضافية منشطة.

وقالت جيلبرت إن الزوائد البروتينية التي يحتوي عليها المتحور «أوميكرون» معروف أنها تزيد من انتقال العدوى. وأضافت «هناك تغيرات إضافية قد تعني أن الأجسام المضادة التي يتيحها اللقاح أو الإصابة السابقة بسلالة أخرى قد تكون أقل فاعلية في منع الإصابة بأوميكرون». وتابعت «وحتى نعرف المزيد يتعين علينا الحذر واتخاذ خطوات لإبطاء انتشار هذا المتحور».

ودعت لجنة من خبراء الصحة شكلتها منظمة الصحة العالمية لمراجعة التعامل مع جائحة «سارز - كوف - 2» إلى تمويل دائم وقدرة أكبر على التحقيق في الجوائح من خلال اتفاقية جديدة. وكان من بين المقترحات تمويل قدره عشرة مليارات دولار على الأقل سنويا للاستعداد للجوائح المستقبلية.

وبدأ انتشار (كوفيد - 19) في الصين في أواخر 2019، وأنتجت لقاحات مقاومة للفيروس في وقت قياسي. وتفيد تقديرات جامعة «جونز هوبكينز» بأن جائحة فيروس «كورونا» المستجد أودت بحياة نحو 5.26 مليون شخص، وبددت ما يقدر بتريليونات الدولارات من الناتج الاقتصادي، وقلبت حياة مليارات من البشر رأساً على عقب.

وأوضحت البيانات المجمعة أن إجمالي عدد اللقاحات المضادة لـ«كورونا» التي جرى إعطاؤها في أنحاء العالم تجاوز ثمانية مليارات و172 مليون جرعة. تجدر الإشارة إلى أن هناك عددا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن «كورونا» حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

من جهة أخرى، قال سيكوليلي مويو، أول عالم يكتشف سلالة أوميكرون من «كورونا» التي انتشرت سريعا في أنحاء العالم، إن السرعة التي يبدو أن سلالة أوميكرون راكمت بها النمط غير المعتاد لتحوراتها يبعث على القلق، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء. وتثير سرعة التحورات أيضا تساؤلات بصدد كيفية تحور السلالة وتزيد الارتباك بشأن معدل انتقال العدوى بالسلالة الجديدة. وذكر مويو، مدير مختبر فيروس نقص المناعة المكتسب في معهد «بوتسوانا هارفارد»، في بيان موجز أن الفيروسات لا تراكم التحورات في خطوة واحدة.

ونظرا للنقص العالمي في معلومات التسلسل الكافية لفيروس «كورونا»، يصعب للغاية فهم تطور سلالة أوميكرون جيدا. وأضاف مويو: «ما زلنا نحاول فهم كيفية حدوث عدد كبير للغاية من التحورات لأوميكرون في فترة قصيرة. إذا نظرت إلى السلالات السابقة، وإذا نظرت إلى ألفا، وإذا نظرت إلى بيتا، فسوف سترى أن التحورات تراكمت على مدار الوقت».

من جانبه، قال باحث تعود أصوله إلى ألمانيا وشارك في اكتشاف السلالة أوميكرون، إنه من المحتمل أن تكون سلائف المتحور أوميكرون من فيروس «كورونا» الذي تم اكتشافه مؤخراً موجودة منذ فترة طويلة جداً. وأوضح فولفجانغ بريسر من جامعة «ستيلينبوش» بالقرب من كيب تاون، وهو عضو في فريق الأبحاث الذي اكتشف السلالة، لوكالة الأنباء الألمانية: «وفقاً لمعرفتنا الحالية، فإن شكلا أوليا من أوميكرون تطور كفيروس منفصل حتى قبل ظهور ألفا ودلتا».

وقال بريسر إن هذا النوع من الفيروس ربما تطور على الأرجح على مدى عدة أشهر دون جذب الانتباه، مستطردا «السؤال هو: لماذا ظل أوميكرون مختفيا لفترة طويلة ولم يبدأ في الظهور إلا الآن؟ هل كان لا تزال هناك طفرة أو طفرتان مفقودتان ليتمكن من الانتشار بسرعة؟» ويرجع أقدم دليل معروف على السلالة حتى الآن إلى النصف الأول من شهر نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. يشار إلى أن السلالة، التي تم اكتشافها لأول مرة في جنوب أفريقيا وبوتسوانا.

وطبقا للمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، فإن سلالة «أوميكرون» ربما تكون السلالة المهيمنة في أوروبا، في غضون بضعة أشهر. وأشارت السلطات الصحية مؤخرا إلى أنه بينما لا يزال هناك عدد من حالات أوجه عدم اليقين، فيما يتعلق بقابلية السلالة على الانتقال وخطورة العدوى والتأثير المحتمل على الخلايا المناعية، تشير بيانات أولية إلى أن تلك السلالة، هي السلالة السائدة حاليا في أوروبا. وتصنف منظمة الصحة العالمية أوميكرون بأنه «مثير للقلق».

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة