حوارات وتحليلات

"منظومة إرهابية تمارس الخداع"..

تقرير أمريكي: "الإخوان" زعموا معالجة انهيار الاقتصاد بحجاب النساء

الوقت الأحد 05 سبتمبر 2021 3:46 م
تقرير أمريكي: "الإخوان" زعموا معالجة انهيار الاقتصاد بحجاب النساء

اليوم الثامن نساء الإخوان في تظاهرة مؤيدة بمصر - أرشيف

أكد تقرير نشرته قناة الحرة الأمريكية إن جماعة الإخوان المسلمين، منظومة متطرفة تمارس الخداع على الناس، وأنها صنعت التطرف مع انها تدعي انها منظمة إسلامية معتدلة، مؤكدا ان من أساليب منظومة الإخوان الزعم

أوضحت القناة في تقرير للكاتب د. توفيق حميد  "أن منظمة "الإخوان المسلمين" استطاعت أن تخدع العديد من الناس في الشرق والغرب و أظهروا أنفسهم لعدة عقود كمنظمة إسلامية معتدلة وأنها أفضل بديل لقيادة المنطقة".

وقال الكاتب "لا أدري كيف تصور البعض أن منظمة الإخوان منظمة معتدلة ولا يوجد تعريف واضح لكلمة الاعتدال أو الوسطية كما يقولون. ومما زاد الطين بلة أن منظمة الإخوان لم تعترض البتة على أفكار سيد قطب المتطرفة ومنها فكرة "الولاء والبراء" ومبدأ "الحاكمية لله" و موضوع "تكفير المجتمع"، وقد استطاعت منظمة الإخوان أن تخدع الكثيرين لعدة عقود وتقنع العديد من الناس بقبولها أو بدعمها من خلال استخدام وسائل دعوية وفكرية ملتوية ومخادعة".

 

فعلى سبيل المثال، قال د. توفيق حميد "استطاعت هذه المنظمة وأعوانها إقناع الكثيرين أن حل كل مشاكل العالم الإسلامي سيحدث إذا هم طبقوا مفهوم الإخوان والجماعات الإسلامية الضيق والحرفي عن الشريعة الإسلامية".

 

وذكر الكاتب "كنت أنا شخصياً أحد هؤلاء الضحايا في أواخر السبعينات من القرن الماضي حين صدقت هذا الأمر لفترة من الزمان، واتضح بعد ذلك أن ما قالوه لنا هو مجرد كذبة فبنظرة موضوعية نستطيع أن نرى بكل وضوح أن الأنظمة التي طبقت مفاهيم الشريعة كما تراها معظم الجماعات الإسلامية لم تأت لشعوبها إلا بالكوارث والفقر والهوان، ومن هذه الأمثلة – على سبيل المثال لا الحصر- منظمة طالبان في أفغانستان والدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) والجماعات السلفية في غرب أفريقيا ومنظمة الشباب في الصومال وغيرها من الجماعات الإسلامية المتطرفة".

 

وقال "استطرد الإخوان في مزاعمهم التي تفتقد لكل منطق. فكان من دعواتهم المشهورة للناس في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي أن الغلاء في الأسعار (أي التضخم الاقتصادي باللغة العلمية) سينتهي بعد أن تلبس معظم النساء "الحجاب".

 

وأكد الكاتب "الحقيقة الجلية أن المجتمعات التي لا تلبس نساؤها الحجاب وتتمتع بأعلى درجات الحرية للنساء مثل المجتمعات الغربية لا تعانى من درجات الغلاء والتضخم التي تعاني منها دول عربية عديدة بالرغم من أن الآخرين اتبعوا ما قاله الإخوان لهم ولبست معظم نسائهم الحجاب".

 

ومن الأمثلة الأخرى لخداع الإخوان، قال الكاتب "إنهم أشعلوا نار الكراهية لليهود وأعطوها بعداً دينياً يتنافى مع ما قاله القرآن. فأظهر الإخوان اليهود وكأنهم هم السبب في كل مشاكل اقتصادية لدول المنطقة بالرغم أن اقتصاد دول مثل مصر والعراق والجزائر كان أفضل كثيراً وقت وجود اليهود في هذه الدول في الأربعينات من القرن الماضي. ومن الجدير بالذكر في هذا السياق أن القرآن نفسه رفض تعميم الاتهامات لأي أمة بأكملها".

 

 وقال "العجيب في منظمة الإخوان أن أعضاءها الذين يطالبون بنظم إسلامية تطبق الشريعة وتقمع النساء وتحرم الناس من الكثير من الحريات الشخصية وتجرم الخمور وترفض بيع لحم الخنزير وتفرض الحجاب على النساء - كما طلب مرشدهم من الزعيم الراحل جمال عبد الناصر حينما قابله - هم أنفسهم نفس الإخوان الذين يرفضون العيش في دول الشريعة ويعيشون في الغرب بدلاً منها. فياله من نفاق أن يطالبوا غيرهم بتطبيق هذه المفاهيم القاسية في حين أن قيادتهم تعيش في إنجلترا والسويد وأميركا بدلاً من أن يذهبوا ليعيشوا في أفغانستان أو الصومال".

 

والحقيقة الغائبة هنا يؤكد الكاتب "أن منظمة الإخوان هي مجرد وجه مختلف لنفس الشيء حاول ونجح لعدة عقود أن يخدع الناس ولكن الواقع أثبت كذبهم وانعدام فكرهم لكل منطق، فهل آن الأوان لأن تدرك المجتمعات العربية والإسلامية خديعة هذه المنظمة التي تتخذ الدين وسيلة للسيطرة على الآخرين".

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة