أخبار عربية وعالمية

اتباعه يتحدثون عن قرارات جمهورية جديدة..

تقرير: كيف يدير "هادي" المدن اليمنية المحتلة من الرياض؟

الوقت الثلاثاء 09 فبراير 2021 10:20 م
تقرير: كيف يدير "هادي" المدن اليمنية المحتلة من الرياض؟

اليوم الثامن اثار دمار جراء الحرب في اليمن- أرضيف

اقترب الحوثيون من مأرب، مركز تنظيم إخوان اليمن، حلفاء الرئيس اليمني المنتهية ولايته عبدربه منصور هادي، فيما الأخير يستعد لإصدار جملة من القرارات الجمهورية الهادفة الى عرقلة جهود الرياض في المضي بتنفيذ الاتفاقية التي رعتها.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تقرير: "هادي" يمكن الإخوان من عدن سرياً.. "علي العباب أنموذجاً"

تدخل الحرب في اليمن عامها السابع في الشهر المقبل، لكن وحتى موعد انطلاق عاصفة الحزم، هل يفشل الحوثيون في الدخول الى مأرب، ام انهم قد يستبقوا ذكرى انطلاقة القصف الجوي لردع الحوثيين.


اقرأ المزيد من اليوم الثامن > تقرير: "هادي" يرضخ لضغوط إقليمية ويتمرد.. لكن من يحرك الحوثيين

اعتمدت السعودية قائدة التحالف العربي على "حلفاء محليين في مارب، هم الإخوان المسلمون في اليمن، لكن هذا التنظيم كان قد وقع اتفاقية سلام مع الحوثيين في منتصف العام 2014م، عقب سيطرة الأخيرين على عمران، وهو الاتفاق الذي سهل سيطرة أذرع إيران على صنعاء.

دفعت السعودية منذ وقت مبكر بالجنرال الزيدي علي محسن الأحمر كنائب لهادي وقائد فعلي لقوات الجيش في مأرب، الا ان جميع المعارك التي خاضتها تلك القوات خسرتها، بل انها خسرت مناطق استراتيجية كانت قد حررتها القوات الإماراتية التي كانت تتواجد في مارب، في العام الأول للحرب.

يدير هادي السلطات والملف العسكري من العاصمة السعودية الرياض، مع جميع المسؤولين الحكوميين من نائبه علي محسن الأحمر إلى أخر مسؤول محلي.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن > تقرير: "هادي" يرضخ لضغوط إقليمية ويتمرد.. لكن من يحرك الحوثيين

محافظ صنعاء اللواء عبدالقوي شريف واحد من القيادات العسكرية ورئيس المجلس المحلي في العاصمة اليمنية صنعاء، يقيم منذ تعيينه في العاصمة السعودية الرياض، الا انه يمارس من هناك سلطاته، عن طريق صفته في وكالة الانباء اليمنية سبأ (نسخة حكومة هادي)، لكن لا تواجد له على الأرض، ومثل الشريف العشرات من المسؤولين المدنيين والعسكريين، الذين يرفضون العودة الى اليمن، بعد ان توفرت لهم كل سبل الراحة (من الحوافز الشهرية والمنازل الفخمة والإقامة في الفنادق".

موقع حكومة المناصفة نشر خبرا طريفا، زعم فيه ان معين عبدالملك، أجرى اتصالاً هاتفياً، بمحافظ صنعاء اللواء عبدالقوي شريف، للإطلاع على مستجدات الأوضاع الميدانية والعسكرية في جبهات القتال ضد مليشيا الحوثي الانقلابية شرق صنعاء".

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تحليل: هادي.. رئيس بولاية منتهية عقبة امام حل وشيك لأزمة الجنوب

الموقع قال إن معين عبدالملك، حمل اللواء عبدالقوي شريف نقل تحياته إلى جميع أبطال الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ورجال القبائل"؛ على الرغم من ان الأول متواجد كرئيس للحكومة في عدن، فيما الأخر يقيم في الفندق ذاته الذي يقيم فيه هادي منصور.

وبحسب الموقع فقد قدم محافظ صنعاء لرئيس الحكومة تقريراً موجزاً عن مختلف الأوضاع على المستوى العسكري والميداني والإنساني".

مصادر مسؤولة في الرئاسة اليمنية، قالت لـ(اليوم الثامن) "إن هادي يدير اليمن، وفق رغبة أبنائه جلال وهادي، بالإضافة الى ان بعض القرارات تتخذ دون موافقة أحد، خاصة إذا كان قرارات التعيين "تقتصر على إخوان اليمن دون غيرهم".

وبحسب المصادر ان "هادي يمكن ان يقيل أي مسؤول انتقده على فيس بوك، لكنه في ذات الوقت لا يستطيع اقالة أي من قيادات الإخوان التي تطاولت عليها وتلفظت عليه بألفاظ قبيحة.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تقرير: كيف حولت "هادي" الرئاسة اليمنية إلى شركة استثمار خاصة؟

مصدر في الرئاسة اليمنية افاد صحيفة اليوم الثامن ان قياديا في اخوان اليمن أفرج عن جملة من قرارات أطلق عليها التنظيم قرارات التمكين، والتي كانت قد اعترضت عليها السعودية طوال الأعوام الثلاثة الماضية، لكن مؤخرا تم الافراج عنها.

وبين المصدر ان هادي اتخذ عشرات القرارات التي لم يتم الإعلان عنها حتى اليوم، وهي تعيينات تخص قيادات في اخوان اليمن الموالي لقطر، وجاء الافراج عنها عقب المصالحة بين الدوحة والرياض.

تعتمد الرياض على الاخوان كحلفاء في مواجهة الحوثيين، لكنها خسرت عتادا عسكريا ضخما في جبال نهم سلمته قوات الإخوان للحوثيين عقب قتال محدود مع العشرات من العناصر الحوثية.

 
اقرأ المزيد من اليوم الثامن> تحليل: هادي.. يلغم مساعي السلام للبقاء في رئاسة اليمن من المنفى

تعرضت قوات هادي لانتكاسات كبيرة بما فيها الانتكاسات في أبين، مسقط رأسه، هذه الانتكاسات دفعت هادي الى مواجهتها بجملة من القرارات الجمهورية الهادفة الى تمكين الاخوان من مفاصل الدولة في عدن، وهو ما انعكس في الكثير من الوزارات أهمها وزارتي التربية والشباب والرياضة، وهما وزارتان أصبحتا تحت إدارة كاملة للإخوان.

وقال موالون لإدارة هادي انه بصدد اصدار قرارات جمهورية جديدة خلال الأيام القادمة، الا ان مصادر وثيقة الاطلاع بالرئاسة اليمنية، أكدت ان القرارات المرتقبة هدفها شرعنة الانقلاب الإخواني في شبوة، ولكن هذه الحرب ستتحول الى حرب قبلية، حتى مع القبائل الشمالية التي غزت الجنوب.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة