أدب وثقافة

علاج الأمراض عبر تصميم خلايا إلكترونية..

"مؤتمر التكنولوجيا العصبية المتقدّمة": تنمية مجتمع العلوم

الوقت الخميس 27 فبراير 2020 1:35 ص
"مؤتمر التكنولوجيا العصبية المتقدّمة": تنمية مجتمع العلوم

اليوم الثامن (من معرض "فن في الذكاء الاصطناعي" في برلين)

اليوم الثامن الدوحة

خلال العقدين الأخيرين، بات تصوّر المستقبل البشري بناء على التطوّر المتسارع في أبحاث التكنولوجيا العصبية ضرباً من الخيال، مع الوصول إلى مخترعات عديدة يمكنها علاج الأمراض عبر تصميم خلايا إلكترونية تضاهي خلايا الدماغ وتقوم بوظائفه.

ورغم ما قد تحقّقه هذه التقنيات من فوائد عديدة إلّا أن الكثير من التحذيرات تُطلَق من أجل ضبط تحرير العقل من قيود الجسد، والمُضي قُدُماً في تعزيز القدرات البشرية إلى حيث لا يعلم أحد الكيفية التي ستُوَّظف بها، حيث يؤكّد بعض العلماء بأن ذلك سيؤدّي إلى اضطرابات اجتماعية هائلة على المدى الطويل.

تُفتتح عند الثامنة والنصف من صباح الإثنين، الثاني من الشهر المقبل، أعمال "المؤتمر الدولي للتكنولوجيا العصبية المتقدمة" في كلية الدراسات الإسلامية في "جامعة حمد بن خليفة" بالدوحة، والتي تتواصل ليومين بمشاركة عدد من الباحثين والاختصاصين من بلدان عربية وأجنبية.

يركّز المشاركون على "دمج مظاهر التقدُّم في فهم المهارات الحسابية للمخ، ومن بينها تطوير خوارزميات حسابية تحوّل المعالم الحاسوبية إلى لغة الآلات، وتوافر كثافة عالية ومخطّطات لتحليل التقاط البيانات الإنتاجية، وصولاً إلى إنتاج تقنيات للتعلّم والذكاء الروبوتي الشبيه للذكاء البشري"، بحسب بيان المنظّمين.

يجمع المؤتمر مهندسين وعلماء أعصاب لاستعراض التطوُّرات التكنولوجية والفلسفية الحالية في مجال الأدوات التقنية العصبية، وتحليلات البيانات الضخمة، وعلم الأعصاب، من أجل تحديد توجّه المجال في جهود التنمية وتطوير أدوات الجيل القادم وتطبيق الذكاء الاصطناعي؛ لتطوير علم الأعصاب، وتعزيز ترجمة التكنولوجيا لفائدة مجتمع العلوم.

تُعقَد في اليوم الأول حلقة نقاشية بعنوان "الذكاء الاصطناعي، مستقبل الروبوتات وعلم الأعصاب" يشارك فيها توني بريسكوت، وجولي غولييه، وأندرو ب. شوارتز، وديليب جورج، وأحمد خليفة المقرمد. ومن بين المداخلات المقدّمة: "التعلّم العميق لإشارات الدماغ" لـ طونيو بول، و"هنا وهناك، الحاضر والماضي، مَن المسيطر على الذاكرة المكانية للحصين في الدماغ؟" لـ أندريه فنتون.

كما تُقدّم ورقة بعنوان "تعزيز التعلّم لتحفيز الأعصاب" لـ يوشكا بويديكر، و"التحقيق البصري لتثبيط الاستقرار في شبكات الحصين" لـ كامران ديبا، و"نشاط الشبكة المرتبطة بالإجهاد في الغدة النخاعية" لـ خوسيه روبرتو لوبيز رويز، و"التذبذبات السريعة في قشرة الشبكية الخلفية المتميزة ديناميكياً من موجات عامة" لـ عمر أحمد.

التعليقات

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة