د. علوي عمر بن فريد

كاتب وباحث تاريخي جنوبي يكتب لدى صحيفة اليوم الثامن

الأندلس الفردوس المفقود !! (4)

لماذا عندما نكبر نحاول استرجاع ذكرياتنا  ونعيدُ ترميم ماضينا الجم...

الرحلة الى هونج كونج

توجهنا بالطائرة من سنغافورة الى هونج كونغ واستغرقت الرحلة ثلاث ساعات م...

نهضة سنغافورة بين الأمس واليوم (1)

سنكتب تحت هذا العنوان كيف نهضت سنغافورة من تحت ركام التخلف والفقر الى...

البحث في خلايا الذاكرة عن الماضي الجميل

لماذا نحن إلى الذكريات ونسترجع صور الماضي الذي عشناه في طفولتنا ومطلع...

أنا آسف يا وطني لم أمت لأجلك

الحياة حافلة بالعبر والقصص والأمثال وقد حفرت في ذاكرة الزمن وتناقلتها...

ليتني لم أكبر !!َ

كنا في سن الطفولة والبراءة نلعب في فصل الشتاء العابا عديدة منها (الول...

النكتة السياسية العربية وسيلة لجلد الخصوم !!

النكتة السياسية العربية وسيلة فعالة لجلد الخصوم وهي في الوقت نفسه " شر...

 رسالة الى ضمير أمتنا العربية.. وجع السنين والحروب في وطني الى متى؟!

حين توجعنا السنين، نبحث عن مساحات للفرح فينا، لماذا أيها الفرح تخجلنا...

النكتة سلاح الشعوب المقهورة !!

النكتة نتاج فكري طريف يطال كافة شرائح المجتمع.. فلا تدع النكتة رجال ال...

الى أين تذهب بنا الخلافات العربية ؟!!

في طفولتنا ومطلع شبابنا كان جيلنا ومن سبقونا في العمر منذ مطلع القرن ا...