مقالات

مشاري الذايدي يكتب:

ثروة الآثار السعودية

الوقت الجمعة 13 مايو 2022 2:00 م

لا ريبّ أنَّ البشر الذين دوَّن لنا التاريخ المكتوب أو حتى المنقوش على الصخور نشاطاتهم، ومَن ذكرتهم لنا الأساطيرُ بشكل مبالغ فيه، مثل طسم وجديس والعماليق في الجزيرة العربية، بل في وسطها، ليست هي كل الحكاية التي نعرفها عن آثار وإنسان الجزيرة العربية الموغل في القدم.
كما يعلمُ الجميع تشكِّل المملكة العربية السعودية اليوم، المساحة الأكبرَ من الجزيرة العربية. ومع ذلك فإنَّ أعمال التنقيب والحفريات الآثارية ما زالت دون المستوى المطلوب بكثير.
نعم لدينا مميزة يُشار لها مثل حفريات (العلا). والعلا تلقب بعاصمة الآثار، وقبل ذلك جرى في الفاو على مدخل صحراء الربع الخالي. وتوجد أيضاً أعمال سابقة جرت مثلاً في (الحناكية) أو (الربذة) كما هو اسمها القديم.
لدينا علماء آثار كبار يأتي في طليعتهم الأستاذ الكبير عبد الرحمن الطيب الأنصاري، والدكتور الراشد وغيرهما، كما يوجد لدينا علماء في النقوش والخطوط القديمة، مثل الدكتور سليمان الذييب، والدكتور سعيد السعيد.
صحيح كل هذا، ولكن الأمر كما قال عالم الآثار المصري الشهير زاهي حواس في مقالته الأخيرة بهذه الصحيفة، إنَّ معظم أراضي السعودية ما زالت بكراً لم تكتشف بعد.
تخيَّل ماذا ستكشف أعمال النقيب والحفريات «العلمية» وليس شغل الهواة - ولهم كل الشكر طبعاً - لو تمَّت هذه الحفريات في كل «مراكز» المدن السعودية القديمة؟ نعم ثمة نهضة ويقظة محمودة في هذا المجال أشار لها د. حواس من طرف هيئة الآثار السعودية ووزارة الثقافة، وثمة جيل جديد يعد على مهل من السعوديين. لكن المسيرة طويلة.
الكشوفات الأثرية عالية القيمة على مستوى تجذير الهوية وتعميق الانتماء، وأيضاً تفتح على نوافذ التشابك الإيجابي مع حضارات الغير «ثمة بصمات فرعونية ويونانية ورومانية وغيرها في أعماق الآثار السعودية».
في الماضي القريب كان المتزمتون يمنعون ويقبّحون أعمال التنقيب والحفريات في الآثار، حتى الإسلامية منها، لكنَّ ذلك زمنٌ ولَّى، ولا عذر اليوم لمن يريد التشميرَ عن ساعد الجد.
كم من كشف أثري صنع وعياً جديداً بالذات. وهدم وهماً قديماً، وفتح باب عمل جديد.
لدينا نفطٌ حضاري لم يأخذ حقَّه بعد في السعودية بشكل علمي مهني احترافي، إلا قليلاً، اسمه: الآثار السعودية.

التعليقات

الصورة

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة