مقالات

مهدي عقبائي يكتب لـ(اليوم الثامن):

إيران: تنصيب القاتل الجماعي إبراهيم رئيسي رئيسًا للنظام

الوقت السبت 07 أغسطس 2021 12:37 م

في 5 آب / أغسطس 2021 ، سيقيم النظام الإيراني حفل تنصيب إبراهيم رئيسي كرئيس للنظام.

لطالما حث النشطاء الإيرانيون المجتمع الدولي على إجراء تحقيقات رسمية في الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبت في وقت مبكر من تاريخ النظام الإيراني. أصبحت هذه النداءات فجأة أكثر إلحاحًا الشهر الماضي عندما تم التأكد أن أحد كبار مرتكبي مذبحة النظام ضد السجناء السياسيين عام 1988 سيصبح الرئيس الإيراني القادم.

تم انتخاب إبراهيم رئيسي بصورة مزيفة لهذا المنصب في 18 يونيو، مع أنه كان مرشحًا بلا منازع، إلا أن الغالبية العظمى من الشعب الإيراني قاطعت الانتخابات احتجاجًا على ذلك. وتعترف السلطات الإيرانية ووسائل الإعلام الحكومية بأن نسبة التصويت كانت أقل من أي انتخابات رئاسية أخرى، وخلص المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية إلى أن المستوى الفعلي للمشاركة كان أقل من عشرة بالمائة من السكان.

المجموعة المكونة الرئيسية للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، مهدت للمقاطعة قبل عدة أشهر من الانتخابات، واعتبرتها فرصة "للتصويت لتغيير النظام". وسبقت الانتخابات أيضًا العديد من الاحتجاجات العامة، تناول الكثير منها قضايا منفصلة ولكنها تؤيد المقاطعة علنًا، بينما ركز آخرون بشكل مباشر على خلفية رئيسي وأدانوا النظام الحاكم للترويج له على الرغم من ذلك.

في الواقع، يدرك العديد من منتقدي طهران أن شخصيات مثل المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي لم يتغاضى فقط عن خلفية رئيسي عندما قبلوه كمرشح رئاسي، لكنهم كانوا يكافئونه باستمرار. من وجهة النظر هذه، فإن ترشيح رئيسي للرئاسة وتعيينه السابق كرئيس للسلطة القضائية هما مثالان على نمط أوسع بكثير، حيث رقى النظام مناصب منتهكي حقوق الإنسان والمتورطين في مذبحة عام 1988.

وزيرا العدل الإيراني الحالي والسابق من بين هؤلاء، وطبيعة تلك المواقف تؤكد حقيقة أن طهران لم تحاول النأي بنفسها عن المذبحة، بل صقلت هذا الإرث لأكثر من ثلاثة عقود. حفل تنصيب رئيسي المعلق، المقرر في 5 أغسطس، ربما يكون أهم تطور في هذا الاتجاه حتى الآن. حيث يتوقع الكثيرون أنها ستمهد الطريق لقمع سياسي أسوأ مما شوهد في السنوات الأخيرة، خاصة فيما يتعلق بمؤيدي منظمة مجاهدي خلق.

مذبحة عام 1988 بحق السجناء السياسيين في إيران - جريمة ضد الإنسانية

المؤيدون داخل المجتمع الإيراني أكثر عددًا مما تحدث عنه معظم المراقبين قبل عام 2018. ففي بداية ذلك العام تم تحديد أكثر من 100 منطقة محلية يوجد فيها احتجاجات مناهضة للحكومة، تعبر عن انتفاضة على مستوى البلاد تحدت علانية سلطة نظام الملالي. وتظهر الانتفاضة شعبية الشعارات الجديدة التي تم طرحها مثل "الموت للديكتاتور"، وقد اعترف خامنئي أثناء تلك الانتفاضة أن منظمة مجاهدي خلق "خططت منذ شهور" لإثارة الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد.

وحذر المرشد الأعلى مرارًا وتكرارًا من تأثير منظمة مجاهدي خلق منذ ذلك الحين، وبالتالي ابتعد عن الروايات الدعائية السابقة التي تصف الجماعة بأنها طائفة ذات قوة تنظيمية قليلة ولا تتمتع بشعبية كبيرة بين عامة السكان. وسرعان ما انضم إليه مسؤولون آخرون في هذا المسعى، وثبت أن تحذيراتهم لها ما يبررها في نوفمبر 2019 عندما قادت منظمة مجاهدي خلق انتفاضة أخرى على مستوى البلاد، وكانت أوسع من الانتفاضة السابقة.

وفي ذلك الوقت، كان خامنئي قد عيّن إبراهيم رئيسي رئيسًا للسلطة القضائية، وانتقدت ذلك العديد من منظمات حقوق الإنسان التي كانت على دراية بتاريخ رئيسي. ولم يكن مفاجئًا لتلك المنظمات عندما أشرف رئيسي لمدة أشهر على التعذيب ردًا على الانتفاضة الثانية. وقد أثر هذا التعذيب على آلاف الأفراد الذين تم اعتقالهم أثناء الاحتجاجات، ما تسبب في زيادة عدد القتلى من عمليات إطلاق النار، التي أودت بحياة ما يقدر بـ 1500 متظاهر سلمي.

شهداء الاحتجاجات الإيرانية 2019 - مقتل مدنيين على يد قوات الأمن - تشرين الثاني 2019 - الجزء الأول

هذا التهديد لا يزال قائمًا اليوم. غالبًا ما تهدف ممارسات الاستجواب التعسفي في طهران إلى انتزاع الاعترافات بالإكراه والتي بدورها مهدت الطريق للمحاكمة على عدد من تهم الأمن القومي الغامضة التي يُعاقب عليها بالإعدام. والضغط في هذا الاتجاه لا يمكن أن نتوقع منه سوى زيادة مثل هذه المحاكمات بحيث تصبح كل من السلطة التنفيذية والقضائية تحت سيطرة الأفراد الذين لهم تاريخ طويل في دعم الإعدام الجماعي والقتل خارج نطاق القضاء.

ومما زاد هذا التهديد حقيقة أن جرائم رئيسي ضد الإنسانية كانت موجهة بشكل خاص إلى منظمة مجاهدي خلق - نفس المنظمة التي قادت انتفاضتي 2018 و 2019 اللتان واجهتا حملات القمع التي قام بها النظام وهو مذعور للغاية. وتشير التقديرات إلى أن مذبحة عام 1988 أسفرت عن مقتل 30 ألف سجين سياسي على مدار ثلاثة أشهر تقريبًا. كانت الغالبية العظمى من هؤلاء من أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق، التي استهدفتها فتوى خميني بشكل صريح والتي أدت إلى تنفيذ عمليات الإعدام.

في عام 1988، أصدر الخميني، مؤسس النظام، فتوى نتج عنها إعدام أكثر من 30 ألف سجين سياسي. حيث أمر الخميني في فتواه بإعدام جميع أعضاء منظمة مجاهدي خلق في السجون والذين تمسّكوا بمبادئهم.

كان إبراهيم رئيسي شخصية رئيسية في تنفيذ هذا المرسوم في طهران، وأعدم آلاف السجناء السياسيين. لقد دافع هو وآخرون عنه أيضًا في السنوات الأخيرة، حتى زعموا أنه جزء من "أمر الله" وأن الأوامر الصادرة عن المرشد الأعلى لا جدال فيها. وبذلك، فقد أشاروا أيضًا إلى نشطاء حقوق الإنسان أن التحقيق في مذبحة عام 1988 لا يزال له تداعيات حيوية حتى اليوم.  لقد تمتع النظام الإيراني بالإفلات من العقاب في هذه المسألة لفترة طويلة جدًا. وإذا استمر هذا الإفلات من العقاب إلى ما بعد تنصيب رئيسي، فسوف يُنظر إليه بلا شك على أنه دعوة لحكومة رئيسي للتوسع في إرثها من انتهاكات حقوق الإنسان ومحاولة مرة أخرى القضاء على منظمة مجاهدي خلق وأي معارضة للنظام.

هذه الجريمة بعد أكثر من 30 عامًا.

التعليقات

الصورة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر

الصحيفة الورقية |

5e85af3b6fb37.png

الاعداد السابقة